Monday, July 23, 2007

هل جل الحاكم أن يحاسبه أحد ..؟؟


كتب الأستاذ إبراهيم عيسى أمس في الدستور مقاله اليومي تحت عنوان
( ادعي بقى )

والمقال - باختصار - كان يدور عن حول محاسبة الرئيس على أعماله وبعض قيادات الدولة ..

بعد انتهائي من قراءة المقال عدت بذاكرتي بضع شهور إلى الوراء لأتذكر المناقشة الحادة التي دارت بين الدكتور مفيد شهاب وبين أحد نواب المجلس حول موضوع مساءلة الرئيس عن أعماله وعن قراراته ودفاع الدكتور شهاب عن ذلك بعصبية تراها من بين يديه ومن بين شفتيه ..

وتذكرت أيضا مقالا لإبراهيم عيسى في دستوره حول هذا الأمر ثم المقالة التي أرسلها الدكتور مفيد يؤكد فيها كلامه ويوضح بها بيانه أن الحاكم لا يسأله أحد عما يفعله ولا يحاسبه أحد عن ما يقوله
..!!!

هل غدى سموه إلاها لا يسأل عما يفعل وهم يسئلون ..؟؟
وهل أضحى فخامته ربا يلقي إلى عبيده الأوامر من القصر فيتلقونها مسبحين بحمدها وشاكرين نعمائه وعطائه ..؟؟
وهل صار معاليه آلهة في الأرض يشير ولا يستشير ويعطي أوامره لعباده فيخرون عليها بكما صما ..؟؟

ما هذا العبث ..!!

إن صعلوكا من صعاليك الأعراب الذين لا يؤبه بهم من شعثهم وغبرهم لو سمع هذا الكلام لجثا على ركبتيه من هوله ، ولو سمع بها شيخ هرم ما صار يعرف من الحياة إلا طريق المسجد وطريق فراشه لو رأى ذلك لأقسم على زندقة هذا الرجل وكفره ..!!

في أي كتاب قرأ الدكتور مفيد هذا ، وفي أي منطق وجده ، بل في أي دين ثبت هذا وفي أي ملة ..؟؟
كيف نرضى أن يقف رجل منا كان يوما يسرح في شعابنا ويلعب مع أقرانه أن يكون بين عشية وضحاها في مقام آلهة لا تسئل عما تفعل ولا تحاسب عما تخطأ ..؟

وهب أنه فذ لا يشق له غبار وعبرقي لا يجاريه فارس في مضمار ألا يسهو يوما أو يعثر في رأي أو فكرة ..؟؟


إن الله حكى أمر بلقيس في كتابه وقد ملكت ملكا عظيما - كان أكبر من ملك مصر - فلما رأت الدواهي والعواصف فزعت إلى رجالها تسأل وتستشير وتفهمهم أنها ما كانت لتمضي في طريق دون أن تسترشد بهم وتعرف رأيهم


قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ [النمل : 32]


فمن ورث من بلقيس هذا ..؟؟


من الخزي أن الذي ورث منها كانت امرأة تتخذ عجلا آلهة ( آنديرا غاندي ) وتحكم شعبا لا يدري عن آلهت إلا أنها بهيمة تركض معهم في الشوارع وتموت أمام أعينهم فما كانت تقطع في أمر إلا أخذت رأي عصبتها وساستها ..!!


فما بقي لنا نحن ..؟؟



إن امرأة لو حكمتنا بالشورى ومعها ساسة ونواب يقومونها إذا اعوجت ويقونها إذا أصابت أحب إلينا وإلى الله من مستبد يقف على شواربه الغراب يقول ما قاله أخوه فرعون ( ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )


ويقف طاغية صغير خلفه يكافح وينافح عنه .. !!


ألا قبح الله هذا وأمثاله فإنه لحق أن يضربوا ببطون السيوف لا ببطون الكفوف ..


أختم بقولة رائعة للشيخ الغزالي عليه رضوان الله في كتابه الماتع المانع ( علل وأدوية ) قوله وهو يصف أمثال هؤلاء المتكبرين وسخريته منهم :



( وهذا الحاكم عالم بكل شئ ، قدير على أى شئ وربما يكون عاجزا عن حل معادلة جبرية ثم يعرض عليه ملف أنيشتين فينظر فيه بازدراء ثم يقول : هذا الشخص معارض لنا أو هذا الشخص لم يسمع منه ثناء علينا كان يجب طرده من وظيفته ولكن - عطفا منا عليه ينقل إلى العمل بإدارة المخازن ثم تنشر الصحف نبأ ترقية انشتين وعطف الرئيس عليه )



رضي الله عن الغزالي وانتقم الله من الظالمين المتسلطين




... مزاجات

14 comments:

دكتور حر said...

سلاماتي

أحلى حاجة عجباني الخط الجديد اللي انت ماشي فيه اليومين دول

باين ان العسكرية عامله معاك شغل تمام

أكتر حاجة تضايقني في المطبلين اللي حوالين الحكام هو فقدانهم شخصياتهم تماما وغياب الدم والانسانية
والله مش عارف الناس ديعايشه ازاي

لما كنا في الكليه كان رئيس رعاية اشباب بيقولا كام من ده

قولتله أهم حاجة تكون بتعرف تنا بالليل كويس وانت مستريح وبسوط من نفسك

ربنا يتولانا

جمعاوى روش طحن said...

أخويا مزاااجات

إيش لونك ؟

)حته فلسطينى بقى )

وحشتنى تدويناتك

أماعن موضوع الحاكم

ما أيكم الإ كما أرى و ما أهديكم الإ سبيل الرشاد


على فكرة المصريين فيهم جين وراثى من أيام فرعون

يعنى ماتتخضش

كله وراثه

eduardo waghorn said...

Salaam from chile, Southamerica!
I admire very much arabian culture, my grandparents from my mum was from Syria...
Please, visit me and send a comment, even an arabian:)
shukran!!

noha said...

يا داخل مصــر فى منك كتير

!!

فى ناس - وهم كتير الايام دى - معندهمش
ولا رؤية ولا حتى هدف عدل
ولا حتى قناعات مسلم بها

مش شايفين غير نفسهم وفقط
دا لو كانوا شيفنها

زى ما فى ناس - وهم كتير بردوا- يعشقوا دفن رؤسهم فى الرمال
ويعملوا نفسهم مش واخدينى بالهم

وكل ده قال ايه علشان نعيش !!

ويا داخل مصر فى منك كتير !!

ربنا يصلح حالنا

جزاك الله خيراً

امام الجيل said...

سبحان الله
فاستخف قومه فاطاعوه
كما قال الله على فرعون
حسبنا الله ونعم الوكيل
من اين جاء لهم هذه الجراة على الله
اينفعهم هذا امام الملك
اللهم اغفر لنا

david santos said...

My friend, I make votes so that you have a good weekend

خالد أبوالفضل said...

يقول الله تعالي " كلا إن الإنسان ليطغي .. أن رآه استغني "
كتب الله الطغيان علي الإنسان إذا وصل أو بعني أصح إن ظن أنه وصل لمرحلة الإستغناء
وهذا يحدث إذا تحققت للإنسان ثلاث جهات وهي
الصفة التشريعية
الصفة التنفيذية
الصفة القضائية
فإذا ظن أي إنسان أن تلك الصفات قد جمعت في يديه وصل إلي مرحلة الطغيان ونصب نفسه إلها دون الله عز وجل وتعالي عما يفترون
وتلك هي رحلة كل طواغيت الأرض إلي جهنم
وقد عالج الإسلام هذا وفصل تلك الصفات عن بعضها ولكن ذلك الخبيث القابع غلي صدورنا عمل وسعي إلي جمعها في يده
فحسبنا الله ونعم الوكيل

تدوينة رائعة أحييك عليها أخي الكريم

أخوك
خالد أبوالفضل
el-aseef.blogspot.com

Anonymous said...

كلهم لون واحد
كلهم مصلحة واحدة
ده اللي جعل مفيد يدافع عن مبارك !!1!أراحنا الله من بغي الظالمين وطغيانهم
بصراحة الاستاذ ابراهيم عيسى دائما ما يعطينا الرؤية الواضحة ما يحدث من حولنا فهو رجل من أصحاب الأقلام الحرة القليلين في المجتمع
وأحب أقول شئ لفت نظري وهو ذكرك لبلقيس وبعيد عن الموضوع أنا أعجبت جدا بذكرك ليها لأن أنا اليومين اللي فاتوا كان عندي حالة احباط من مواقف من بعض الرجال حول المرأة وعملها ودورها وقدرتها على القيادة والاشتراك في الأنشطة السياسيه والثقافية المختلفة لدرجة ان أحد الأخوة اللي كنت رايحة استشيره في موضوع قال كلمة حسيت بعدها ان الدنيا اسودت
قاللي انتوا كل حاجة كده مش عارفين تمشوها لوحدكم فعلا (ما أفلح قوم ولوا أمرهم أمرأة ) ومن كتر ضيقي كنت عاوزه أعترض على الكلمة دي فقاللي (مش أنا اللي قلت كده ده الرسول ) وعلشان كده عجبتني جدا كلمة انكم عل استعداد ان امرأة تحكمكم لكن طبعا لازم تكون على قد المسؤلية دي زي بلقيس والله المفروض الحكام دول يتعلموا منها
أفضل كلام يتقال عليهم فعلا ما قاله الامام الغزالي فجزاه الله عن الاسلام والمسلمين خيرا
هدانا الله واياكم لما يحب ويرضى
اسفة على الاطالة
نداء السحر

ياسر سليم said...

������ �����

���� �� � ����� �������

������ ������ �� �������

��� ��� ���� �����

���� �� ��� �������� :)


������

مش هنسى....... حسين رضا said...

والله يا مزاجات إنت عارف رأيى فى النظام وعارف إن الصاوى وبقيت حبايبك كانو بيعملولى مراجعات فكرية فأنا معاك فى إنهم بيهبلو أو ممكن تقول على دا استهبال فى الأرض وربنا يخلصنا منهم على خير

وطـــني said...

( وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار ، قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد)
صدق الله العظيم
هذا مصير كل طاغية جبار ومصير أذنابه الذين إتبعوه
أسأل الله لي ولك حسن الخاتمة
اللهم آمين

اسلام رفاعى said...

عذرا للتحليق خارج السرب
من اجل رفع الظلم عن المظلومين
ادعوك للمشاركة فى حملة رف عالظلم عن طلاب الاسكندرية المختطفين
التفاصيل بمدونتى

Anonymous said...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ كاتب المقال المخضرم
نعم حبكت الموضوع ولكن محمود عباس ليس من العباسيين والعباسيون اليوم موجوديين وهم احفاد الخلفاء... ولكنك افتريت افتراءا عظيم وكذيت وقلت بهتانا.... وليست العبرة بحسن كتابة مقال ولكن بصدقه... وانا حفيد اسود من ابناء المفتراء عليهم ...قل ماشئت في رئيسك بس بدون أساءة أخريين ونتمني ان تكون فهمت القصد...
العباسي الاسود

الانجاز لتكنولوجيا المعلومات said...

كتير حلو
شكرا لك